كلمة المغرب


من جرادة : كرونولوجيا غضب جرادة

كرونولوجيا غضب جرادة


برغم الحملات الأمنية، لازالت جرادة منتفضة ضد الفقر والبؤس والتهميش، ترفض وعود المسؤولين لأنها لا تطبّق، وتطالب بالملموس وهو بديل اقتصادي يوفّر الشغل وبالتالي الخبز. ليتواصل الحراك الذي تفجّر، أواخر ديسمبر الماضي، إثر مصرع الشقيقين الحسين وجدوان الدعيوي بإحدى «السندريات» – مناجم فحم غير مهيأة للعمل – غرقًا بالمياه الجوفية؛ وهما الضحيتان رقم 41 و42 ممن قضوا أثناء استخراج الفحم خلال الست عشرة سنة الأخيرة.

كرونولوجيا غضب جرادة

– 22 ديسمبر 2017: في هذا اليوم، اختطف الموت أخوين من سكان المدينة، وهما حسين الدعيوي (30 سنة) وجدوان الدعيوي (23 سنة)، تحت ركام الصخور بعد أن انهارت فوق رأسيهما بئر للفحم الحجري، حينما كانا ينقبان عن كيلوغرامات من الفحم الأسود بحثا عن لقمة العيش، فيما نجا زميلهما من الموت.

– 24 ديسمبر 2017: تظاهر آلاف الأشخاص، عقب وفاة الشقيقين، للتنديد بما اعتبروه تهميشا للمدينة.

– 3 يناير 2018: حلّ بالمدينة وفد وزاري برئاسة وزير الطاقة والمعادن، عزيز رباح، وعقد اجتماعات مع السكان، ودعا إلى العمل على تجاوز المشاكل الحاصلة بها.

– 4 يناير 2018: خرجت الحكومة المغربية، في بلاغ رسمي، لتوضح أنها تتفاعل «بشكل إيجابي ومسؤول» مع مطالب سكان جرادة، وتتعهد باتخاذ سلسلة إجراءات تهدف لتهدئة الاحتجاجات.

– 16 يناير 2018: أعلنت السلطات عن خطة للاستجابة للانتظارات العاجلة لسكان إقليم جرادة، وتشمل مراجعة فاتورتي الماء والكهرباء، وإحداث فرص عمل ومراقبة استغلال مناجم الفحم المتهالكة وتدهور البيئة وتعزيز خدمات الصحة.

– 17 يناير 2018: عاد سكان جرادة للتظاهر، لعدم ثقتهم بوعود الحكومة وظلوا في حالة من التعبئة.

– 27 يناير 2018: جرح شخص واحد بانهيار في منجم عشوائي مهجور للرصاص، بجماعة سيدي بوبكر قرب جرادة.

– 1 فبراير 2018: توفي شخص آخر في بئر للفحم، واتهمت وزارة الداخلية بمتابعة أشخاص بعرقلة تدخل السلطات العمومية ومنعها من تقديم المساعدة لشخص في وضعية خطرة.

– 2 فبراير 2018: تظاهر الآلاف في جرادة، احتجاجا على التطورات المتلاحقة بالمدينة، ودعوا إلى الإعلان عن إضراب عام.

– 2 مارس 2018: جرى تسجيل وفاة شاب داخل منجم عشوائي للتنقيب عن معدن الرصاص بمنطقة سيدي بوبكر ضواحي مدينة جرادة.

– 11 مارس 201: أوقفت السلطات مصطفى دينان، القيادي الشاب في حراك جرادة.

– 13 مارس 2018: أعلنت وزارة الداخلية منع التظاهر في مدينة جرادة، مبررة القرار بما سمته «استتباب الأمن وضمان السير العادي للحياة العامة وحماية لمصالح المواطنات والمواطنين».

– 14 مارس 2018: لجأت قوات الأمن للعنف ضد المتظاهرين في مدينة جرادة، وسجلت عدة إصابات وعشرات الاعتقالات.


زينب الغزالي
مواطنة
جرادة , المغرب
  • 40
  • 0
  • 0